كن قربانًا

٠١حزيران٢٠١٣
طباعةأرسل إلى صديق
الكاتب: للأب أنطوان دويهي اللعازري

كن قربانًا

ليس القداس تجديدًا لموت يسوع على الصليب، ولكنه تحديثًا لذبيحته التي تمت، منذ أكثر من ألفي سنة. في الواقع، لقد صلب يسوع مرة واحدة ونهائية، وكما قال القديس بولس، مذ قام من بين الأموات، لن يموت المسيح بعد الآن. لم يعد للموت أي سلطان عليه. نحن اليوم المشاركين في القداس نحتفل جميعًا بالليتورجيا وليس الكاهن وحده، الذي يرأس الجماعة فقط. عندما يقدم المسيح ذاته ذبيحةً للآب، كل واحد منا يقرّب ذاته معه وبالتالي يصبح هو أيضا قربانًا مقدسًا. لهذا فمن الضروري أن نقبل في الإيمان أن نصبح ذبيحة. في الواقع، عندما قرّب نفسه للأب، أخذ المسيح مع الخمر خبزًا ثمّ باركه وكسره وأعطاه لتلاميذه قائلا: خذوا كلوا هذا هو جسدي.
كن قربانًا لكي يصبح بدوره قربانًا مقدَّمًا لإخوته، على المتناول أن يقبل أن يأخذه يسوع. أن يكون مختارًا مفضلًا. اختيارنا مجاني، هكذا، مثل الوردة، بدون سبب ... لأننا محبوبون. لا بد للمتناول أن يقبل هو أيضا أن يكون مبارَكًا، وأن يُعترف به وأن تكون له قيمة في نظر الشخص الذي اختاره. وينبغي، علاوة على ذلك، أن يقبل بأن يُكسر ويتألم، ليس لأن للألم قيمة بحد ذاته ولكن لأنه هو الشرط لكل حب حقيقي. وينبغي، أخيرا، أن يعطي ذاته مجانا، من دون أن يحتفظ لنفسه بشيء.
   هل نحن مستعدون لنصبح كذلك قربانًا مُعطىً لجميع إخوتنا البشر؟
Powered by Web Agency
راية إعلانية
Close Panel

Login Form